‏إظهار الرسائل ذات التسميات التطور التكنولوجي. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات التطور التكنولوجي. إظهار كافة الرسائل

الجمعة، 25 ديسمبر 2020

هل من الضروري الحصول على هاتف ذكي جديد لمواكبة التكنولوجيا؟

 أصبح الحصول على هاتف ذكي أمر عادي جدا فلقد أصبحت هذه الأجهزة كثيرة الوفرة بفضل التطور التكنولوجي. فسوق هذه الأجهزة نشطة للغاية بفضل وجود الكثير من الشركات العملاقة في هذا المجال. وهذا ما نتج عنه منافسة شديدة في صالح المستهلك.



حيث هناك هواتف ذكية تلائم الجميع من حيث الميزانية والسعر وكذا من حيث المواصفات والخصائص. كما انه هناك دائما هواتف جديدة بمزايا جدية وتحسينات إضافية. لهذا هناك من يهتم بكل ما هو جديد في هذا المجال ليحصل عليه.

يريد الكثيرون الحصول على أحدث الهواتف الذكية من اجل مواكبة التطور. لا شك ان ذلك امر مثير إذا لم يكن هناك مانع فيما يخص المال أو جانب شيء آخر. يختلف الأمر من شخص إلى آخر وبحسب الظروف.

1 متى يفضل المستخدم ان يحصل على موبايل حديث؟

هناك استخدامات عديدة ومتنوعة للهواتف الذكية وهي تتزايد في كل مرة. كما ان المستخدمين لهم احتياجات واستعمالات أساسية مختلفة متنوعة. لهذا فإن الحصول على هاتف حديث قد لا يكون لنفس الدواعي لدى نفس الأشخاص.

فقد يحصل البعض على أحدث الهواتف فقط لأنه يمكنه ذلك وليس لديه مانع. وهناك من يريد هاتف حديث وجديد لأنه يحتاجه وهاتفه الحالي لم يعد يلبي احتياجاته. يمكن التفصيل أكثر في هذا الامر من خلال ما يلي:

·        تقهقر حالة الهاتف من جانب المعدات:

الهاتف الذكي هو جهاز له عدة مكونات أساسية تتأثر مباشرة لكيفية استعماله من طرف المستخدم. فمن دون شك ان نمط الاستخدام الذي يتبع المستعمل يؤثر بشكل او بآخر على حالة وأداء معدات الهاتف. وعلى المستخدم ان يدرك ذلك.

فكثيرا ما نجد الخبراء في مجال الأجهزة وبالأخص الهواتف الذكية يقدمون توجيهات بخصوص استعمال الهاتف بطريقة سليمة. فنجد مثل وبخصوص البطارية ينصح الكثيرون بعدم استعمال الهاتف خلال الشحن. كما ينصح أيضا بعدم ترك الهاتف في الشاحن بعد الشحن التام للبطارية.

هناك جوانب أخرى تتأثر باستعمال المستخدم ونذكر من ذلك المعالج. هذا الأخير يتأثر أداؤه بالاستعمال المفرط والمكثف. تتأثر أيضا الشاشة بالعوامل الخارجية وطريقة استخدام الهاتف. كل هذا وغيره قد يؤدي في النهاية إلى تدهور أداء الهاتف

·        الحاجة على برمجيات حديثة:

الجانب الآخر المهم في الموبايل بالإضافة إلى المعدة هو البرمجيات وعلى رأسها نظام التشغيل. فبدون هذا الأخير لا يكون الموبايل سوى مجموعة من المكونات الالكترونية لأن البرمجيات على العموم هي ما تسمح لاستغلال المعدات. هذه البرمجيات يتم تحديثها باستمرار.

فالإبقاء على برمجيات قديمة ولا تحصل على التحديثات بكون له أثر مباشر على أداء الهاتف. فمثل قد يقوم اللاعب بتجربة العاب بالورق على الانترنت لكنها تكون تجربة سيئة بسبب بطأ الهاتف. وهذا قد يرجع إلى قدم التطبيقات.

2 كيف يتعرف الشخص العادي على الهاتف الذي سيلبي له احتياجاته؟

مع وجود الكثير من الخيارات في سوق الموبايلات قد يجد المستخدم العادي نفسه في حيرة لاختيار هاتف جديد. يمكن لهذا المستخدم اختيار بلبي احتياجاته من خلال ما يلي:

·        سؤال الخبراء في المجال:

قد يضطر المستخدم العادي إلى سؤال الخبراء المهتمين بالموبايلات حول الخيار الأفضل بالنسبة له. وهذا بالطبع عبر تبيينه لرغباته وكذا ميزانيته. هؤلاء الخبراء قد يكون أصدقاءه او حتى بائعو الهواتف.

·        التوجه للفئة العالية:

إذا كان المال والسعر لا يمثل أي مشكلة بالنسبة للمشتري فيمكنه شراء هاتف من الفئة العالية والقيادية. فهذا قد يؤكد للمستخدم انه سيلبي احتياجاته دون الحاجة إلى السؤال لأنه اشترى الأفضل..